مختبر دبي المركزي يقدح القريحة عبر جلسة العصف الذهني

مختبر دبي المركزي يقدح القريحة  عبر جلسة العصف الذهني

تفقد سعادة المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي يوم الخميس خلال جولة تفقدية رافقه فيها خالد شريف العوضي مساعد المدير العام لقطاع رقابة البيئة والصحة والسلامة رئيس لجنة تطوير السوق وأحمد عبد الكريم مساعد المدير العام لقطاع الدعم العام، والمهندس جمعة الفقاعي مدير إدارة الممتلكات والمهندس جابر آل علي مدير إدارة الصيانة العامة وعدد من مدراء الإدارات والمسئولين والمهندسين والقائمين على المشروع والشركات المنفذة موقع مشروع تطوير سوق ورسان للخضار والفواكه، للاطلاع والاطمئنان على سير العمل والتأكد من الالتزام بخطة سير العمل في المشروع والذي بلغ نسبة الإنجاز فيه 30% ومن المقرر الانتهاء منه في منتصف 2019. 

وأكد سعادته على أن المشروع يعتبر أحد أكبر مشاريعها الخدمية وتصل تكلفته إلى 400 مليون درهم و هو خطوة هامة من الخطوات التي تنتهجها بلدية دبي في الارتقاء بخدماتها على مستوى التسويق الداخلي والخارجي للخضار والفواكه في إمارة دبي وتحقيق المتطلبات والاحتياجات اللازمة لحركة توريد وعرض وبيع وتوزيع وتصدير الخضار والفواكه صرح بذلك سعادة المهندس حسين لوتاه مدير عام البلدية 

وقال خالد شريف العوضي مساعد المدير العام لقطاع رقابة البيئة والصحة العامة رئيس لجنة تطوير السوق، أن بلدية دبي حرصت على مواكبة الاحتياجات المتزايدة لمثل هذه الأنشطة  التي تشهد تطورا ونموا كبيرا والمتوقع توسعها مستقبلا بناءً على تنامي النهضة التي تشهدها إمارة دبي في كافة المحاور والصعد، وأشار إلى أن اهتمام بلدية دبي في هذا الأمر هو الذي دعاها إلى تشكيل لجنة خاصة شملت في عضويتها مدراء الإدارات المعنية وعدداً من الفنيين المتخصصين.

 وأوضح بأن البلدية كانت حريصة كل الحرص على إتباع أسلوب المشاركة والتفاعل المستمر مع تجار السوق لتحديد احتياجات المشروع التطويرية حيث عقدت معهم اللجنة سلسلة اجتماعات استمعت فيها إلى الصعوبات التي تواجه سير أنشطتهم والمقترحات التشغيلية التطويرية التي من شأنها الارتقاء بالسوق وخدماته وقامت بتحليل كافة هذه النقاط ومراعاتها في إعداد نطاق عمل لمشروع، وأضاف بأن هذا المشروع هو إحدى الثمرات التي تحققها بلدية دبي في مجال تسريع تحقيق الرؤى المستقبلية لتطوير الأنشطة الاقتصادية بشكل عام والسوقية على وجه الخصوص .

وأضاف العوضي أما المحاور الأساسية التي تم أخذها بالاعتبار عند تحديد محاور التطوير في السوق فهي توفير مساحات أكبر للتنزيل والتحميل للبضائع إضافة إلى زيارة عدد مواقف الشاحنات وتوفير الخدمات لها، وتحقيق بيئة صحية ودرجة حرارة مناسبة لعرض البضائع وتوزيعها وكذلك تطوير آلية سير الأنشطة في السوق وتوفير مسارات محددة لكل من العربات والدراجات الهوائية والمشاة وكذلك فصل المسارات الطرقية للشاحنات والسيارات الأخرى، وتنظيم أنشطة فرز الخضار والفواكه وفق أصنافها المختلفة، وكذلك آلية تجميع النفايات ونقلها، وأضاف هذا وسيتم مراعاة توفير مجمعات لبيع الجملة والمفرق وميزان للشاحنات بالإضافة إلى التحكم بمداخل السوق ومخارجه لضمان انسيابية الحركة المرورية الداخلية والخارجية، وتوفير حاويات النفايات الهيدروليكية تحت سطح الأرض والخدمات الخاصة بالسائقين.

وعن مكونات المشروع الهندسية تحدث المهندس جابر آل علي مدير إدارة الصيانة العامة وقال إن سوق الخضار والفواكه الحالي في إمارة دبي على قطعة أرض بمساحة إجمالية تقريبة990330 مترا مربعا حيث أن سوق الخضار والفواكه يعتبر من اكبر الأسواق في دولة الامارات العربية المتحدة وهو وجهة رئيسية لجميع أنواع الخضار والفواكه سواء كانت قادمة من مختلف أنحاء الامارات من داخل الدولة أو من خارجها وذلك من خلال النقل البري، البحري او الجوي كما ان السوق يعتبر أيضا من أهم الأسواق لتصدير الخضار والفواكه إلى خارج الدولة  مع زيادة متطلبات ما سبق من عمليات داخل السوق والحاجة الى توفير بيئة ملائمة لهذه الزيادة .

وأضاف بأنه تمت توسعة ساحتي البيع بالجملة القائمتين بنسبة 50% لكل ساحة وبمساحة إجمالية تساوي 31,168 مترا مربعا للساحتين وتهيئتها ليتم توفير بيئة مكيفة ومناسبة لعملية البيع والشراء في تلك الساحات

بالإضافة إلى تلك الساحتين، تم إنشاء ساحة ثالثة جديدة كليا للبيع بالجملة وبمساحة تساوي مترا مربعا 11,940 مترا مربعا مترا مربعا وبقدرة استيعابية إضافية تصل إلى مترا مربعا 156مترا مربعا شاحنة، وذلك لاستيعاب الزيادة المتواصلة لحجم السوق وبالتالي استيعاب ما مجموعه مترا مربعا 510مترا مربعا شاحنات في ساحات البيع بالجملة
أما بالنسبة للساحتين الخاصتين بمنطقة البيع بالتجزئة، فقد تم إنشاء مبنى جديد كليا وبمساحة إضافية تزيد عن الساحتين الحاليتين بنسبة 120% تقريبا حيث تبلغ مترا مربعا 66065 مترا مربعا مترا مربعا وبقدرة استيعابية إضافية تصل إلى مترا مربعا 170مترا مربعا شاحنة للتحميل والتنزيل، بالإضافة إلى توفير عدد مترا مربعا 538مترا مربعا سيارة للزوار والموظفين في طابق السرداب، كما تم توفير محلات تجارية فردية بمساحات مختلفة في الطابق الأول للمبنى مع مساحات خاصة لتوفير برادات لكل محل
بالإضافة إلى ما سبق، فقد تم إضافة مباني خدمية مختلفة ومتنوعة بما يتناسب مع حاجة السوق وذلك لتنظيم وترتيب حركة الرافعات الشوكية اليدوية والكهربائية والسيارات الكهربائية التي تم توفيرها في السوق لخدمة نقل الخضار والفواكه داخل أرض السوق، كما تم توفير نقاط كهرباء في جميع مباني البيع بالجملة والتجزئة وأماكن انتظار الشاحنات وذلك لتغذية الشاحنات بالكهرباء بدلا من حرق الوقود لضمان استمرارية عمل البرادات الخاصة بالشاحنات وبالتالي توفير حماية تامة للبيئة المحيطة وحماية الخضار والفواكه من التلف الناتج من تلك الملوثات تم تصميم المشروع بكافة مكوناته المعمارية وفق أحدث التصاميم وبعد الرجوع إلى أفضل الممارسات العالمية الناجحة في مجال الأسواق، مع توصيف الأنظمة والمواد الصديقة للبيئة وذات الديمومة العالية، بالإضافة إلى تحقيق مفاهيم واشتراطات الاستدامة تماشياً مع تحقيق رؤية البلدية في "بناء مدينة سعيدة ومستدامة".