إشاعة البيبسي

Dubai Municipality

يونيو 2016
الخبر اليقين سلامة الغذاء

هذا الموضوع كان قد أُثير في العام 2009 من خلال إشاعات انتشرت عبر البريد الالكتروني والانترنيت تفيد بوجود مشتقات الخنزير في منتج البيبسي.

 

الاجابة

 

​هذا الموضوع كان قد أُثير في العام 2009 من خلال إشاعات انتشرت عبر البريد الالكتروني والانترنيت تفيد بوجود مشتقات الخنزير في منتج البيبسي. وكان جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية قد رد على تلك الإشاعة بتاريخ 17/11/2009 بعد أن أجرى تحاليل بتقنيات حديثة للكشف عن وجود المادة الوراثية للخنزير في منتجات من هاتين العلامتين التجاريتين وتعتمد هذه الطريقة على بصمة الحمض النووي، وقد أكدت النتائج خلو المنتجين من مشتقات الخنزير كما تم إرسال العينات أيضا إلى مختبرات عالمية في سويسرا و بريطانيا وجاءت النتائج لتؤكد نتائج الفحص المتحصل عليها في مختبرات الجهاز.


كما أن المجلس الإسلامي الأمريكي للغذاء والتغذية قد أكد عام 2007 خلو منتج البيبسي من الخنزير وذلك عندما تم تداول نفس الإشاعة في سنغافورا.


وتؤكد إدارة الرقابة الغذائية ببلدية دبي أن جميع الأغذية تخضع لرقابة شاملة من منشأها حتى وصولها للمستهلك وهذه الرقابة أكبر بكثير من الرقابة المفروضة على أي منتجات استهلاكية أخرى.


وفي هذا الإطار نود التوضيح أن منتج البيبسي أتت تسميته من اسم إنزيم الببسين الذي يساعد على الهضم والذي كان يضاف لمشروب البيبسي في بداية إنتاجه. إلا أن تركيبة البيبسي قد تغيرت عام 1940 على يد توماس الميزي وشريكة جون ريتشي، حيث يحتوي البيبسي الآن على المكونات التالية: مياه غازية، شراب فركتوز الذرة المركز، لون الكراميل، سكر، حمض الفوسفوريك، الكافيين، حمض الليمون ونكهات طبيعية.


وتحتوي علبة البيبسي سعة 335 مل على 41 غرام سكر والتي تنتج 150 سعر حراري بالإضافة إلى 38 ملجرام كافيين.


وتنتهز إدارة الرقابة الغذائية هذه الفرصة لتنبيه الجمهور الكريم إلى عدم الإكثار من شرب هذه الأنواع من المنتجات وتجنبها من قبل المرضى التي تضرهم مكوناتها.

 

Reader Interactions