إشاعة بذور التفاح

Apple Seeds Rumor

تبين التحاليل الكيماوية أن بذور التفاح تحتوي على نسبة ضئيلة من السيانيد شديد السمية، وهذا المركب السام يكسب البذور الطعم المر، وهو ما نجده أيضا في اللوز المر والذي يحتوي على مركب السيانيد.

الاجابة

بخصوص ما تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي عن أن بذور التفاح تحتوي على مادة الساينايد السامة، نود توضيح ما يلي:

  • بذور التفاح تحتوي على مادة “جلايكوسيد السايانوجينك” والتي تعتبر مادة سامة والتي تحدث أعراض مثل الصداع، القلق، النعاس. الحالات الحادة قد تؤدي لفقدان الوعي، الشلل، انخفاض الضغط، وقد تحدث الوفاة في الحالات الحرجة جداً. تتكسر هذه المادة بالإنزيمات الطبيعية بالتفاح حيث ينتج عن ذلك تكون مادة ساينايد الهيدروجين والتي تتكسر على درجة حرارة أكثر من 26 مئوية.
  • لا يحدث الضرر بالنسبة لاستهلاك ثمرة التفاح إلا إذا مُضغت بذور التفاح، والمعروف أن المستهلك العادي لا يجرؤ على مضغها نسبة لمرارتها الشديدة
  • أثبتت الدراسات أن الإنسان يحتاج لمضغ كميات كبيرة من البذور لتصيبه أي أعراض مرضية.
  • بلع البذور بشكل غير مقصود لا يحدث أي مرض لأنها تمر عبر الجهاز الهضمي دون أن تتأثر.
  • أثبتت العديد من الدراسات أن العصير المصنع من التفاح يحتوي على كمية لا تذكر من المادة السامة نسبة للعمليات التصنيعية المختلفة التي تكسر هذه المادة كما هو مذكور أعلاه (درجة حرارة أكثر من 26 درجة مئوية).
  • تتم إزالة البذور عند تصنيع التفاح الطازج بالكافيتريات وغيرها من المؤسسات التي تصنع العصائر الطازجة.

الخلاصة:

  • تؤكد البلدية أنها تقوم بكل الإجراءات المطلوبة لضمان سلامة كل الأغذية المستوردة والمتداولة بما فيها العصائر وذلك من خلال الرقابة على كافة عمليات استيراد الأغذية والرقابة والتدقيق على المصانع والكافيتريات التي تصنع أو تحضر العصائر والمشروبات.
  • تنصح البلدية المستهلكين على عدم مضغ بذور التفاح، حيث يفضل إخراجها من الثمرة قبل استهلاكها، كما يجب التأكد من إخراج البذور عند تصنيع العصائر بالمنزل.

Reader Interactions