بنك الطعام يواصل توسيع شبكة فروعه لتحقيق رسالة الخير والعطاء

تأكيدًا لمفاهيم العمل الخيري في المجتمع، وتعزيزًا للتكافل والتعاون والمشاركة والعطاء الإنساني بين أبناء المجتمع الإماراتي، بمواطنيه والمقيمين على أرضه، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، في الاستمرار على نهج زايد الخير، في العطاء والتكافل، تمضي مسيرة بنك الطعام الإماراتي بنجاح هائل وتقطع خطوات واسعة، منذ الانطلاقة في يناير 2017، مع بدء المشروع وتشكيل مجلس الأمناء، برئاسة سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، وبعد شهرين، تم تدشين أول موقع تشغيلي في القوز، لتبدأ سلسلة العطاء في التواصل والامتداد إلى ربوع دبي ومختلف إمارات الدولة، وبعد مرور أقل من ثلاثة أعوام، وصل عدد الفروع والمواقع التشغيلية إلى خمسة مواقع، منها ثلاثة في دبي، والرابع في رأس الخيمة والخامس في عجمان، أما الموقع السادس فسوف يتم تدشينه رسميًّا الشهر المقبل في إمارة أم القيوين، وفي الطريق موقعان جديدان في أبوظبي والفجيرة.

وتبقى لغة الأرقام هي الأصدق في التعبير عن الإنجازات العديدة التي حققها بنك الطعام، فقد قام البنك بتوزيع إجمالي 12445 طنًّا من الأغذية في عام 2019 حتى منتصف شهر أغسطس الجاري، وهي نسبة تزيد بخمسة أضعاف، على كمية الأغذية التي تم توزيعها في العام الماضي والتي كانت 2646 طنًّا فقط، بينما كانت الكمية 2141 طنًّا في انطلاقته عام 2017، ما يدل على تحقيق البنك خطوات واسعة في نشر ثقافة “لا هدر للطعام”.

وأوضح سعادة داود الهاجري نائب رئيس مجلس إدارة بنك الإمارات للطعام بأن البنك يمضي بخطى ثابتة، على هدى الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بترسيخ مجتمع الخير والتكافل، وأن تكون الإمارات دائمًا، رمز الخير والعطاء والتسامح، كما نلتزم في هذا الإطار، بتوجيهات سمو الشيخة هند بنت مكتوم بن جمعة آل مكتوم، رئيس مجلس أمناء بنك الطعام، نحو تحقيق البنك لأهدافه، في الاستفادة من فائض الأطعمة الصالحة للاستهلاك، وتوصيلها إلى الفئات المستحقة والأسر المتعففة كافّة، والمساهمة في دعم ونشر وتفعيل ثقافة التكافل والعطاء بالمجتمع الإماراتي الذي يعتبر نموذجًا في هذه الناحية، كما نعمل على إتاحة الفرصة لجميع المواطنين والمقيمين، أن يكونوا شركاء فاعلين ومؤثرين في تطبيق هذا النهج الخيري والإنساني، فضلًا عن المساهمة في تحقيق سياسة الأمن الغذائي من خلال تقليل هدر الطعام والاستفادة من فائضه.

تكامل مع شركاء

وأضاف الهاجري في إطار تحقيق ذلك، نواصل العمل المشترك مع الكيانات التي تضيف إلى عملنا ونتكامل معها، مثل شركات الأغذية الكبيرة والسلاسل الكبيرة للمطاعم و”الهايبر ماركات” والفنادق، وقد وقّعنا اتفاقيّات ومذكرات تفاهم مع 49 من هذه الكيانات والشركات، التي تقوم بدور كبير في إطار المسؤولية الاجتماعية، كما نواصل التعاون مع الجمعيات الخيرية التي تقوم بالتوزيع وتعريفنا بخارطة الفئات المستحقة في الأماكن كافّة التي نعمل فيها، وقد وقّعنا اتفاقيات مع 13 جمعية خيرية ونقوم بالعمل والتنسيق سويًّا لتحقيق الأهداف النبيلة والخيرية المشتركة بيننا.

وبالإضافة لما سبق بدأنا التعاون مع البنوك المماثلة خارج الإمارات، حيث وقّعنا 4 مذكرات تفاهم مع بنوك الطعام في مصر والسعودية والسودان والكويت، وذلك لتبادل الخبرات والمعلومات والتجارب، والتعاون بأشكال مختلفة في المستقبل القريب.

نشاط مضاعف

مما يذكر أن البنك، بدأ خلال الربع الأول من عام 2019 بتوزيع 554 طنًّا من الأغذية، كما بدأ بتوزيع ثلاجات خاصة لحفظ الأطعمة، منها 80 ثلاجة في مساجد إمارة دبي، و10 ثلاجات في عجمان، بالإضافة إلى 10 ثلاجات في رأس الخيمة.

وتمكن البنك خلال شهر رمضان المبارك، من القيام بحملة ناجحة، وتوزيع 141 ألف وجبة فطور وسحور، على مدى أيام الشهر الفضيل، من خلال 12 حاوية، وكذلك بالتعاون مع شبكة “كريم” في توصيل الوجبات، للثلاجات التابعة للبنك، ومواقع تجمعات مختلفة للمستحقين.

وبالإضافة إلى ذلك، قام البنك بتنظيم 45 حملة غذائية خلال الربعين الثاني والثالث من السنة الحالية، كحملة عيد الأضحى بالتعاون مع “تطبيق” المواشي، وحملات الصيف المتنوعة بهدف الاستفادة من فائض الأطعمة الصالحة للاستهلاك والوصول إلى أكبر قطاع من المستحقين والمساهمة في ثقافة التكافل والعطاء.

فعاليّات خاصّة

وقد حقق البنك على مدى السنة الحالية، زيادة ملحوظة، في كميات الأغذية التي تم توزيعها والتي تمثلت في منتجات الألبان والمخبوزات واللحوم والمشروبات، من خلال مناطق التوزيع، أو تنظيم بعض الفعاليّات، أو المشاركة في فعاليّات كبيرة، مثلما حدث إبّان معرض الخليج للأغذية العالمي في فبراير الماضي، الذي شهد مشاركة 5 آلاف عارض وشركة متخصصة في الغذاء وحضره نحو 100 ألف من الزائرين، حيث تمّ وضع حاويات بنك الطعام في المعرض، في مبادرة خاصة لجمع أغذية من مختلف الشركات العارضة، بمشاركة أكثر من 42 متطوّعًا من الجمعيات الخيرية منهم بعض أصحاب الهمم، وقامت الوزيرة مريم المهيري وزير الدولة للأمن الغذائي المستقبلي، بزيارة موقع حاويات البنك بالمعرض، وأشادت بأنشطته، حيث تم توزيع 17 طنًّا من الأغذية استفاد منها 15 ألف شخص.

ورش وحملات توعية

وعلى صعيد زيادة التوعية والتثقيف بأهداف وأعمال البنك وزيادة المتبرعين للعمل في أنشطته، قامت إدارة بنك الطعام مؤخّرًا، بتقديم ورشة عمل تعريفية، لموظفي ورشة حكومة دبي، والتنسيق قائم لتنفيذ ورش مماثلة، خلال الأيام القليلة المقبلة، لتتمّ تغطية ما يقارب 10 ورش تعريفية.

ويساهم أعضاء بنك الإمارات للطعام في تنفيذ العديد من حملات التوعية وتوزيع الأغذية على الفئات العمّالية بشكل يومي ومتواصل طيلة أيام الأسبوع، بالإضافة إلى مقرّات عملهم في المشاريع المختلفة، بالإضافة إلى المساكن التي يقيم فيها هؤلاء العمّال، حيث تم التنسيق مع إدارة حقوق الإنسان في شرطة دبي لضمّهم إلى قائمة التوزيع الخاصّة بالبنك.

Reader Interactions