إشاعة الملح الناعم

Soft Salt Rumor

الإشاعة:

تغيّر لون الملح الناعم إلى اللّون الأزرق عند مزجه بماء الأرزّ واللّيمون، على عكس الملح الخشن الذي لا يتغيّر لونه عند إضافته إلى المكوّنات ذاتها.

الإجابة:

ردًّا على إشاعة الفيديو المتداول عبر تطبيق الواتس أب (تغيّر لون الملح الناعم إلى اللّون الأزرق عند مزجه بماء الأرزّ واللّيمون، على عكس الملح الخشن الذي لا يتغيّر لونه عند إضافته إلى المكوّنات ذاتها)، فإنّنا نودّ أن نوضح النقاط المهمّة الآتية:

  • تُستخرج كلّ أنواع الملح المُستخدمة في الطعام من مصادر طبيعيّة، كما أنّ المصدر الأكثر شيوعًا للملح المُستخدم في الطعام هو كلوريد الصوديوم الذي يُستخرج من مياه البحر ويتمّ إنتاجه عن طريق التبخّر الطبيعي لمياه البحر تحت تأثير حرارة الشمس.
  • تطلب الحكومات من مصنّعي الملح إضافة اليود لحماية المستهلكين ووقايتهم من مرض نقص اليود. كما تفيد تقارير منظّمة الصحة العالمية أنّ نقص اليود هو السبب الأكثر شيوعًا للأمراض المرتبطة بالغدّة الدرقيّة، التي يمكن الوقاية منها عبر تناول الملح المدعّم باليود.
  • تشترط المواصفة الخليجيّة الإماراتيّة UAE.S GSO رقم (1843) لسنة 2007 الخاصّة بملح الطعام، إضافة اليود إلى ملح الطعام في المناطق التي تعاني نقصاً في مصادر اليود في أغذيتها، وذلك للوقاية من انتشار مرض نقص اليود.
  • يُصنّع الملح الخشن (غير المطحون) بالطريقة ذاتها التي يُصنّع بها الملح الناعم، لكن بالعادة لا يُضاف إليه اليود.
  • يتفاعل اليود الموجود في الملح مع مادّة النشاء الموجودة في ماء الأرزّ في وجود اللّيمون ويتسبّب بتغيّر لون الملح إلى اللّون الأزرق، لكنّ هذا التغيّر ليس مضرًّا بالصحة، غير أنّ لون الملح غير المعالج لا يتغيّر في حال خلوّه من اليود.

 

ملاحظة:

  • قد لا تحتاج لاستخدام الملح المدعّم باليود، في حال اعتمادك على مصادر أخرى لتعزيز نسبة اليود مثل منتجات الألبان والأسماك.
  • يمكنك تجنّب استخدام الملح المدعّم باليود من خلال قراءة بيانات البطاقة الغذائية للمنتج، واختيار الملح غير المدعّم باليود.
  • لمزيد من التفاصيل حول مصادر اليود، يُرجى زيارة الموقع الإلكتروني لمنظّمة الأغذية والزراعة التّابعة للأمم المتحدة (الفاو).

Reader Interactions