دشن سعادة المهندس حسين لوتاه مدير عام بلدية دبي مبادرة بركتنا التي أطلقتها البلدية أمس بالتعاون مع هيئة الصحة بدبي وذلك في استراحة الشواب في إطار مبادرات عام الخير .
وأستهل التدشين بحوار و حديث ودي مع بعض المسنين وذلك بمناسبة يوم المسنين العالمي الذي يوافق أول أكتوبر وذلك في مركز استراحة الشواب بمنطقة الممزر  صرح بذلك خالد محمد بدري مدير إدارة التسويق المؤسسي والعلاقات 
وقال إن المبادرة تهدف إلى تعزيز العلاقة والترابط مع مرتادي استراحة الشواب  والتوعية المجتمعية والمحافظة على وحدة وكيان المجتمع وترابط أفراده 
كما تهدف إلى تسهيل التواصل المرئي والمسموع مع المسنين من قبل جميع شرائح المجتمع بسهولة ويسر وتحفيز الذاكرة لدى المسنين عن طريق عرض صور وأفلام قديمة من ضمن المبادرة 
وقال أن بلدية دبي حريصة كل الحرص على دعم هذه الفئة من أفراد المجتمع وذلك من منطلق وعيها وحرصها على تلبية حاجات هذه الفئة، وهذه الفئة تعد من الفئات الهامة في المجتمع
 وأشار إلى أنه سيتم توفير شاشة تفاعلية كبيرة في  قاعة المجلس في ملتقى الأسرة  وتوفير جهاز لنقل العرض من قاعة المجلس بضغطة زر على أي جهاز آخر داخل المركز مثلا من الممكن أن تكون هناك جلسة تفاعلية داخل المجلس يطلع عليها بقية الشواب خارج المجلس عن طريق التلفزيون 
كما تهدف المبادرة إلى توفير التدريب اللازم لموظفي المركز والأطباء للأشخاص الذين يهتمون بصحة الشواب في المنازل عن طريق خاصية المحادثة المرئية ولتحفيز الذاكرة لدي المسنين وتعزيز مهارات التواصل مع أفراد أسرة المسن
وتسهيل التواصل مع أفراد المجتمع 
وكشف  مدير إدارة التسويق المؤسسي والعلاقات مسئولية البلدية في إدارة المشروع وفحص تجربة المتعامل ،وإدارة المشروع وفحص تجربة المتعامل وتوفير الأجهزة وصيانتها وتوفير رخص استخدام نظام المحادثة المرئي وأي رخص أخرى وتوفير التدريب والدعم الفني اللازم
 وإستطرد  خالد محمد بردي إلى أن مثل هذه المبادرات تدخل في إطار مبادرات عام الخير التي تبنتها البلدية وارتكزت  على نفس النهج الذي حددته معايير الخير في مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله 
وقال إنه من قبيل الاحترام والتقدير أن نراجع جميعا معايير الخير في المبادرة الكريمة والتي تمثلت في ثلاثة محاور رئيسية، تشكل في مجموعها الأساس الذي تنطلق منه مستهدفات وبرامج ومبادرات عام الخير، هي: المسؤولية الاجتماعية، والتطوع، وخدمة الوطن، بحيث تم تصميم وتطوير كافة المبادرات والبرامج لتفعيل هذه المفاهيم وترسيخها في الدولة مع العمل على إشراك كافة فئات المجتمع المحلي فيها 
وأوضح أن المبادرات التي نفذتها التسويق المؤسسي والعلاقات شملت المحاور الثلاثة للخير وساهمت في إدخال السرور والبهجة على كافة الجمهور وشملت الصغير قبل الكبير والمريض قبل الصحيح وتعاملت مع أصحاب الهمم بشكل رائع وأيضا ملتزم وشرعت في تأكيد مفهوم التراحم والعطف على الأيتام والمحتاجين . ​