اختتام أسبوع الذكاء الاصطناعي تحت رعاية بلدية دبي

​​

أختتم أمس أسبوع الذكاء الاصطناعي الذي أقيم تحت رعاية بلدية دبي بالمشاركة مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع ومؤسسات أخرى والذي شارك فيه أكثر من 200 شخص من صانعي القرار في المؤسسات والهيئات وتناول الجديد في عالم الذكاء الاصطناعي وما توصل إليه في مجال خدمة الأعمال، وتماشياً مع مبادرة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم "المليون مبرمج عربي" تم عقد مسابقة بين 25 فريقاً من طلبة المدارس والجامعات حول البرمجة واستخدام الذكاء الاصطناعي في حياتنا اليومية، وفاز في المركز الأول مشروع "تسجيل الحضور في الجامعات عن طريق تقنية التعرف على الوجوه".

وقد ألقى الكلمة الافتتاحية في المؤتمر إنسانٌ آلي قام بالترحيب بالحضور واستعراض أجندة المؤتمر، كما تطرق المؤتمر الى دور الإمارات التي تقف في طليعة تبني الذكاء الاصطناعي باستراتيجية الذكاء الاصطناعي الإماراتية 2030. 

وتناول المؤتمر الذي استمر على مدار يومين العديد من المواضيع المختلفة منها حجم الاستثمارات المتوقعة في هذا المجال والتي سوف تبلغ 14% من دخل الدولة بحلول عام 2030، و 320 مليار دولار بالنسبة للشرق الأوسط. 
وألقى المهندس أحمد كاجور مدير إدارة تقنية المعلومات في المؤتمر كلمة عن كيفية استخدام الذكاء الاصطناعي في بناء المدن وتقليل مخلفات وتكاليف البناء والتدقيق على عملية البناء بشكل الكتروني دون تدخل بشري. 

كما تحدث السيد أحمد محمد العمادي مدير قسم أمن المعلومات في بلدية دبي عن الذكاء الاصطناعي في مجال أمن المعلومات وأشكاله الحالية والمستقبلية، ومما تحمله من فرص ومخاطر، وأنهى كلمته بطرح أسئلة متعلقة بتحديات أمن المعلومات على المدى البعيد والقريب. 

وصاحب فعاليات المؤتمر معرضاً لتقنيات متطورة للذكاء الاصطناعي ضم أكثر من 20 عارضاً من مختلف أنحاء العالم بهدف تمكين صانعي القرار من تحقيق أهدافهم الاستراتيجية وتقديم حلول الذكاء الاصطناعي القادمة.

وقد أعرب الحضور عن امتنانهم للمؤتمر وما فتحه من مجالات للتعرف على تقنيات جديدة والتعارف بين الأفراد في مجالات عمل متعددة ومشاركة أفضل الممارسات للقطاعات المختلفة.