​​افتتح المهندس داوود الهاجري مساعد المدير العام لقطاع الهندسة والتخطيط الورشة التعريفية بنظام السعفات للمباني الخضراء، التي نظمها قسم البحوث وأنظمة البناء بإدارة المباني ببلدية دبي وذلك تحقيقا لرؤية إمارة دبي بأن تكون مدينة ذكية ومستدامة بحلول عام 2021م، وبناء على اعتماد حكومة دبي لنظام تقييم المباني الخضراء “السعفات” والذي تطمح من خلاله البلدية  إلى تعزيز الريادة والقيادة التنافسية للإمارة، وعلى خلق فرص استثمارية وأسواق جديدة تعزز من فرص الإمارة اقتصادياً وتحقيقاً لسعادة قاطنيها، حيث يعمل نظام دبي لتقييم المباني الخضراء “السعفات” على وضع أعلى المعايير والممارسات الخاصة بالمباني التي تعمل على رفع كفاءة المبنى وخفض استهلاك الطاقة والمياه واستخدام المواد الصديقة للبيئة واستغلال مصادر الطاقة المتجددة والطاقة البديلة وإنشاء المباني بتصاميم وطرق ووسائل تعمل على التقليل من التأثيرات الضارة بصحة الإنسان والبيئة بشكل عام.  

وقد شهدت الورشة إقبالا كبيراً من الشركاء الاستراتيجيين من الجهات الاتحادية والمحلية والمطورين، للتأكيد على أهمية تعاون وتكامل الشركاء الاستراتيجيين في تحقيق مبادرات الاستدامة نحو بناء سعيدة ومستدامة وإنشاء نظام للحوافز وتشجيع الملاك والمطورين للاتجاه نحو السعفات العليا ، حيث هدفت إلى نشر الرؤى الاستراتيجية للنظام والوعي المستدام في المجتمع بأهمية تشجيع الشركاء على تطبيق نظام دبي لتقييم المباني الخضراء “السعفات” وتعريفهم بالنواحي التقنية الهندسية في النظام مما لقلا اهتمام شديد من الشركاء وذلك من خلال الأسئلة والمناقشات لمعرفة المزيد عن السعفات.

ومن جانبها قدمت المهندسة فداء الحمادي رئيس فريق السعفات ورئيس قسم البحوث وأنظمة البناء، مفهوم الاستدامة بشكل عام وأهميتها البيئية والاقتصادية والاجتماعية والتوجه العالمي في هذا المجال، والمبادرات المستدامة التي قدمتها بلدية دبي منذ ستينات القرن الماضي والتي تمثلت في معالجة المخلفات الصلبة، ومعالجة مياه الصرف الصحي والعزل الحراري وغيرها من المبادرات البيئية المهمة. كما تم شرح نظام ( السعفات ) وأهميته البيئية والاجتماعية والاقتصادية ومراحل تطويره من خلال الإحصائيات والنتائج التي تم التوصل إليها من خلال تطبيق نظام المباني الخضراء .

واستعرضت أهم فوائد نظام السعفات الذي ينقسم إلى أربعة تصنيفات: السعفة البرونزية والسعفة الفضية والسعفة الذهبية والسعفة البلاتينية، والتي تعمل على رفع كفاءة المبنى وخفض استهلاك الطاقة والمياه واستخدام المواد الصديقة للبيئة واستغلال مصادر الطاقة المتجددة والطاقة البديلة وإنشاء المباني بتصاميم وطرق ووسائل تعمل على التقليل من التأثيرات الضارة بصحة الإنسان والبيئة بشكل عام. 

كما قدم المهندس سليم زيد، مهندس خدمات مباني أول شرحا للسعفة البرونزية والسعفة الفضية والقوانين التي تضمنها من نظام السعفات، كون النظام يركز على القوانين المبتكرة في الطاقة والخدمات الميكانيكية وإدارتها في المباني، مما يسهم بشكلٍ كبيرٍ ومباشر على التوفير في الطاقة. وشرح المهندس حسن كايد، مهندس أول صرف الصحي والعزل الحراري السعفة الفضية والسعفة البلاتينية والقوانين التي تضمنها من نظام السعفات.

وتم تخصيص جلسة للرد على كافة الاستفسارات والتي اعتمدت على التواصل المباشر بين المحاضرين والحضور بهدف خلق بابٍ للنقاش والتطوير و طرح الأسئلة والاقتراحات البناءة.

كما أثنى الحضور على المحاضرة ونظام دبي لتقييم المباني الخضراء (السعفات) وأكدوا على أهميته وقيمته المضافة لتحقيق رؤى واستراتيجيات إمارة دبي، بالإضافة إلى المعارف والمعلومات الجديدة المتكسبة.


​​