قام سعادة المهندس حسين ناصر لوتاه  مدير عام بلدية دبي  صباح أمس الخميس بزيارة تفقدية لمشروع الحديقة القرآنية في دبي والتي تقيمها البلدية في إطار المبادرات الإبداعية لبلدية دبي في مجال إنشاء الحدائق وزيادة الرقعة الخضراء في الإمارة وتبلغ مساحتها الإجمالية 64 هكتارا ، حيث تعتبر الحديقة فرصة رائعة لشرح الكثير من المعاني الرائعة والإعجاز الذي احتواه القرآن الكريم في المجالات العلمية والطبية، وفوائد النباتات التي ورد ذكرها في القرآن الكريم وكيف أن الطب الحديث يعتمد اعتمادا كبيرا عليها في العلاج وفوائدها للبيئة. مشروع الحديقة القرآنية مشروع ثقافي  عصري رائد ينبثق من المنجز الحضاري والعلمي للإسلام، بحصر وجمع النباتات التي ورد ذكرها في القرآن الكريم والسنة الشريفة، وتعريف الزوار بأنواع النباتات وأهميتها وقيمتها العلمية والغذائية، مما يسمح لهم بالاطلاع على المنجز الثقافي والبيئي للتراث الإسلامي في مجال الزراعة.  ورسالة المشروع الإسهام في تعزيز الدور الحضاري والعلمي للتراث الإسلامي من خلال توطين النباتات التي ذكرت في القرآن الكريم والسنة النبوية، وتجسيد التراث الإسلامي بالحفاظ على البيئة النباتية العربية.
وتتلخص فلسفة هذا المشروع في تقسيم المساحات الخضراء إلى بساتين مزروعة بالنباتات التي تم ذكرها في القرآن الكريم الذي يبلغ عددها 51 نوعاً جنبا إلى جنب ومنها : الموز والرمان والزيتون والبطيخ والعنب والتين والثوم والكراث والبصل والذرة والعدس والقمح وحبة البركة والزنجبيل والتمر الهندي والريحان واليقطين والخيار وغيرها ، و البيت الزجاجي ويحتوي على النباتات المذكورة في القرآن الكريم و السنة النبوية الشريفة والتي تحتاج الى جو خاص للتحكم بزراعتها و كهف للمعجزات ويحتوي على 7 معجزات مذكورة في القرآن الكريم ولعرضها بأحدث التقنيات الحديثة لعرض المعروضات. إضافة إلى ذلك يحتوي المشروع على  أشجار للطاقة الشمسية المصممة خصيصا لمشروع حديقة القران الكريم بطابع وزخارف إسلامية و تحتوي على جلسات مظللة و واي فاي. 

كذلك تم تخصيص منطقتين للعب الأطفال للأعمار التي تتراوح بين 2 سنة إلى 12 سنة مظللة بأشجار النخيل ، يمكن الاستفادة منه لطلاب المدارس. 
ورافق سعادة مدير عام البلدية المهندس داوود الهاجري مساعد المدير العام لقطاع الهندسة والتخطيط ومحمد مبارك المطيوعي مساعد المدير العام لقطاع الاتصال والمجتمع وعدد من مدراء الإدارات والمسئولين في البلدية 
وإستمع خلال الزيارة إلى شرح من المختصين عن طبيعة المشروع والمراحل التي تخططها البلدية لتطوير الحديقة وإضافة أنواع عديدة من الأشجار والثمار التي ضمها القرآن الكريم أيضا وذلك كون  المشروع أحد المعالم الفنية البارزة في دبي، ومكملاً للمشروعات الترفيهية والتعليمية والترويحية والسياحية التي تنفذها البلدية في دبي.​