أطلق سعادة المهندس حسين ناصر لوتاه مدير عام بلدية دبي يوم أمس الأحد تأسيس المجلس البلدي للشباب وذلك تجسيدا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والتي تؤكد على ضرورة الاستماع لصوت الشباب والتعرف عن قرب على أفكارهم واقتراحاتهم وتطلعاتهم المستقبلية وتوظيفها لخدمتهم، وتعزيز مهاراتهم ومعارفهم. 
وذكر سعادة المهندس لوتاه وضمن هذا الإطار تأتي مبادرة بلدية دبي في تأسيس المجلس البلدي للشباب بهدف تمكين الشباب من المشاركة بفعالية في صناعة المستقبل وتحقيق التطور الذي تسعى إليه بلدية دبي ضمن رؤيتها الإستراتيجية في بناء مدينة سعيدة ومستدامة.
ومن جانبه قال عبد الله محمد خلفان مدير إدارة الشؤون القانونية ورئيس فريق خدمة وطن، يهدف تأسيس المجلس البلدي للشباب لتمكين الشباب من المشاركة بفعالية في صناعة المستقبل بحيث يكون المجلس بمثابة منصة حوارية تهدف إلى منح الشباب الفرصة للتعبير عن آرائهم وتطلعاتهم والمشاركة الجماعية في كل ما من شأنه تقديم أفكار واقتراحات من شأنها رفد بلدية دبي بمبادرات متميزة تمكنها من تحقيق رؤيتها وخططها الطموحة.
ويمثل المجلس البلدي للشباب خطوة رائدة ومهمة في الاستثمار الأمثل في الطاقات الشابة، حيث أننا في بلدية دبي نعتبر الشباب هم الركيزة الأساسية لبناء المجتمع وتحرير طاقاته نحو مستقبل مشرق وهم القوة الدافعة لبنائه والمشاركة في عملية التنمية المستدامة في كافة المجالات ذات الصلة بعمل بلدية دبي.
كما ويعمل المجلس كذراع تمثيلية للشباب في بلدية دبي ، ويهدف إلى تفعيل دور الشباب والاستماع إلى أصواتهم وتسخير مواهبهم في خدمة الدائرة ورؤية دولة الإمارات 2021 والأجندة الوطنية للشباب من خلال تنفيذ برامج وسياسات وخطط، إلى جانب ترسيخ مبدأ تمكين وإشراك الشباب في سبيل تحقيق كافة إمكاناتهم وطاقاتهم الكاملة واستثمارها في اتخاذهم الدور الريادي في صنع القرار والتعلم والنمو، وبما يتناسب مع التطورات العالمية.
وعن آلية اختيار الأعضاء قال عبد الله خلفان، سيتم استقبال الترشيحات ، بعدها إجراء مقابلة شخصية لاختيار الأعضاء عن طريق فريق خدمة وطن، ثم رفع أسماء أعضاء المجلس البلدي للشباب المقترحة للقيادة العليا للموافقة عليها.
أما عن معايير اختيار الأعضاء فيجب أن يتضمن المجلس عضوية متساوية من الذكور والإناث، وأن يكون أعضاء المجلس من الشباب الذين لا تتجاوز أعمارهم 30 عاما ولا تقل عن 18 عاما، وأن يتضمن اختيار أعضاء المجلس من موظفي بلدية دبي ممن لديهم دراية وعلم باختصاصات الدائرة ورؤيتها وأهدافها، وأن يكون الأعضاء من الشخصيات المتميزة والقيادية والتي لديها شغف بمواضيع الشباب، وأن يتحلوا بحس الأخلاق وروح التعاون والعمل الجماعي.  
وسيتم استقبال الترشيحات من شباب وشابات البلدية المواطنين من الفئة العمرية مابين 18-30 عام، وسيضم المجلس البلدي للشباب من 7 إلى 14 شاب وشابه تكون عضويتهم في المجلس لمدة سنتين.
وأشار رئيس فريق خدمة وطن إلى إن بلدية دبي لن تألوا جهداً في توفير كل السبل اللازمة وتسخير أقصى الطاقات للاستثمار الأمثل في الشباب من خلال دعمهم وتشجيعهم نحو إطلاق الأفكار والآراء وتوجيهها بالاتجاه الصحيح بما يخدم الدور الريادي الذي تسعى البلدية إلى الاضطلاع به وتحقيقه على المستوى العالمي.
ولهذا تم تشكيل فريق خدمة الوطن كدعامة أساسية في الرؤية الشاملة لعام الخير، بما يعكسه من قيم بذل وعطاء وتضحية في سبيل الإعلاء من شأن الوطن، وتعزيز مكانته اجتماعيا، واقتصاديا، وفكريا وإنسانيا، على نحو يدعم استقراره ويسهم في نمائه، وتكريس ثقافة العمل من أجل الوطن والعطاء من دون مقابل، لأن هذا العمل وهذا العطاء من أهم مظاهر التعبير عن الولاء وانعكاس للمسؤولية الفردية في الحفاظ على هوية الوطن وتراثه وبيئته.
وتجدر الإشارة إلى أن بلدية دبي شكلت فريق تنفيذي يسمى فريق خدمة وطن لمبادرة سفراء الخير، حيث يناط بالفريق مهمة تنفيذ الإستراتيجية الإماراتية الوطنية لعام الخير من خلال وضع إطار شامل لتفعيل مبادرة عام الخير لمحور خدمة وطن، وتحديد القدرات المؤسسية وإعداد آليات العمل لهذا المحور، وتوفير البيئة المناسبة لإبراز واستثمار طاقات ومواهب فئات الشباب من موظفي الدائرة لخدمة الوطن وتنظيم المبادرات الخاصة والمساهمة بأفكارهم وطاقاتهم ومهاراتهم وتخصصاتهم المختلفة، إلى جانب ترسيخ مفهوم خدمة الوطن لدى موظفي البلدية وتعزيزها لتصبح ممارسة وثقافة ونهج عمل لإعلاء قيم البذل والتضحية في كافة المجالات لتصبح خدمة الوطن جزء من بناء الشخصية. ​