زار وفد من مسئولي الدوائر المحلية في دبي مشروع برواز دبي الذي تنفذه بلدية دبي حيث ضم كل من خليفة بن دراي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، المقدم علي المطوع  مساعد المدير العام لخدمات الذكية بالدفاع المدني، والسيد عصام كاظم رئيس التنفيذي بدائرة السياحة والتسويق التجاري، وكان في استقبلهم محمد مبارك المطيوعي مساعد المدير العام لقطاع الاتصال والمجتمع وخالد سلطان السويدي مدير إدارة المرافق الترفيهية الذي قدم لهم عرضا عن المشروع والتعرف عليه لتحديد مجالات التعاون المشترك.
وأكد مساعد المدير العام لقطاع الاتصال والمجتمع على أهمية التعاون بين الجهات الحكومية في تشغيل هذا المشروع من خلال تقديم الدعم، باعتباره من المشاريع الفريدة التي تحرص بلدية دبي على تنفيذها، وذلك من خلال كافة المرافق المتنوعة التي يضمها المشروع.
وقال محمد مبارك المطيوعي إن المشروع يؤكد حرص حكومة دبي على توفير احتياجات المدينة من المشاريع التي تخدم سكان وزوار إمارة دبي، والبلدية بدورها كمؤسسة خدمية تحرص كل الحرص على تلبية احتياجات المجتمع، وفقاً للأهداف والرؤى، وبما يتماشى مع إستراتيجية الحكومة، وهي حريصة كل الحرص على تنفيذ هذه المشاريع حسب أرقى وأفضل المواصفات العالمية المعتمدة في هذا المجال.
وتم إطلاع المسئولين على آخر التجهيزات والدعم الفني المطلوب في المشروع إضافة إلى سير العمل والتشطيبات النهائية وذلك على حسب مراحل التنفيذ المطلوبة. كما اطلعوا على الأقسام المختلفة به حيث استمعوا على تفاصيل تنفيذ المشروع وآخر التطورات التي تتم حاليا وكذلك التجهيزات المتعددة التي صاحبها إقامة المشروع وبشكل واضح، وكذلك شهد الوفد الجهاز الآلي للإنعاش القلبي الرئوي المقدم من قبل مؤسسة دبي لخدمات الإسعاف والذي سيتم تدريب وتأهيل موظفي برواز دبي على استخدامه في الطوارئ، بالإضافة إلى كرسي الطوارئ الخاص بأصحاب الهمم للإخلاء، كما تم عرض خدمات الدفاع المدني من خلال طرق توفير الأمان للبيئة ووسائل النقل والمواصلات من أجل استتباب النظام في المشروع، إلى جانب حماية التسهيلات وتطبيق السلامة المهنية في المشروع، والتأكد من تطبيق معايير واشتراطات السلامة الوقائية، كما ناقشوا خدمات الدعم التي ستقدمها دائرة السياحة.  
ومن جانبه قال خالد سلطان السويدي مدير إدارة المرافق الترفيهية بأن مشروع برواز دبي يعد من المشاريع الفريدة والذي تحرص بلدية دبي على تنفيذه والذي يعد أيقونة جمالية ومعلما معماريا حضاريا يربط الماضي بالحاضر، ومنطقة جذب مهمة للزوار والسياح والمقيمين على حد سواء، حيث يتوقع أن يجذب ما يقارب مليوني سائح سنوياً وهو عبارة عن «برواز» أو «إطار» متكامل زجاجي وشفاف، يبرز معالم الإمارة ويؤطرها بشكل فريد، وتكون هيئته على شكل برواز بأربع جهات متساوية القياس، إذ يبلغ ارتفاع الضلعين 150 متراً، وبعرض 93 متراً ليشكل الفراغ القائم بين الضلعين صورة جميلة لمدينة دبي واضحة المعالم ومن علو شاهق، بحيث ينقل من جهة: معالم ومباني شارع الشيخ زايد، لترمز إلى مدينة دبي الحديثة، فيما تبين الجهة الثانية من البرواز معالم لمناطق ديره، أم هرير والكرامة، والتي ترمز إلى دبي القديمة، ويتكون الجزء العلوي من البرواز «الضلع الأفقي» من الزجاج بالكامل، بحيث يشعر الزائر وكأنه يسير في الفراغ، إذ تتيح هذه الفكرة للزوار الاستمتاع بمشاهد دبي من كل الجهات، وتمت مراعاة المواصفات العالمية في تصميم المبنى، فإضافة إلى تميزه الوظيفي والجمالي روعي أن تكون التشطيبات والتكسية الداخلية والخارجية للمبنى بمستوى عال من الجودة .
وقد تم تصميم الضلع الأرضي للبرواز ليضم متحفاً يحكي قصة تطور المدينة ومعلومات عن ماضيها وحاضرها، وعرضاً لكل ما يتعلق بمدينة دبي القديمة والحديثة، باستخدام أحدث وسائل العرض وبالشكل الذي يسهم في خلق بيئة عمرانية ملائمة للنهضة الشاملة. وينتهي الطابق الأرضي إلى مصعد بانورامي للصعود عبر ضلع البرواز للوصول إلى الطابق العلوي، علماً بأنه تم الأخذ بعين الاعتبار متطلبات السلامة كافة وفقاً للمعايير الدولية.