Dubai Municipality showcases smart community projects and systems at GITEX 2018
​​تماشيا مع تطلعات حكومة دبي في نشر ثقافة الحكومة الذكية، واستكمالا لجهود بلدية دبي في إبراز المشاريع والأنظمة الذكية وتقنياتها الحديثة التي تقدمها الدائرة لخدمة المجتمع في مختلف المجالات، تشارك البلدية في معرض جيتكس 2018، لتعزيز مكانتها على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي وتبادل الخبرات مع الجهات المشاركة في هذا الحدث العالمي البارز الذي يشهد مشاركة العديد من الشركات العالمية والمؤسسات المختلفة.

وفي هذه المناسبة قال داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي: "نحرص سنويا على المشاركة في أسبوع جيتكس، للإعلان عن أبرز المشاريع والتطبيقات المعنية بالابتكار في المنطقة والعالم، سعيا من الدائرة نحو بناء مدينة سعيدة ومستدامة، تحقق رفاهية المجتمع، وتشجيع العقول المبتكرة على تبادل المعرفة والخبرات فيما بينها، مما يعزز بذلك تلبية حاجات المجتمع من خلال أفضل التقنيات والابتكارات الحديثة التي تساهم في تقديم أرقى الخدمات للمجتمع، حيث تركز مشاريعنا على دعم مفهوم الابتكار والتعريف بجهودنا في صناعة المستقبل، وإبراز نجاحنا في ترسيخ مبدأ الابتكار في أعمالنا البلدية من خلال توفير البنية التحتية الداعمة له مثل الاهتمام بالأنظمة الإلكترونية والذكية واستخدام أدوات الابتكار الحديثة ضمن أنشطتنا اليومية بما يعزز الإبداع في تطوير الخدمات وسعادة المتعاملين والموظفين.".

وتحتوي منصة الدائرة على العديد من المشاريع والأنظمة التي تعكس أنشطة الدائرة وجهودها من خلال عرض تجربة التقنيات الأكثر تقدماً على مستوى العالم، والدفع بالتحول الرقمي، بالإضافة إلى المشاريع المستقبلية بإمارة دبي، والمدن الذكية التي تستخدم تقنيات الجيل القادم في البنية التحتية، وعرضت أيضا مجموعة من الأفلام التي تتحدث عن جهودها في المسيرة التنموية وتوفير الخدمات للمجتمع، والأنظمة الحديثة التي تتبعها الدائرة في مختلف المجالات.

ومن المشاريع المشاركة مشروع الطائر المنقذ، وهو مشروع يهدف إلى الحفاظ على أمن وسلامة مرتادي الشواطئ العامة في الإمارة، من خلال طائرة من دون طيار، يتميز تصميمها الفريد بالقدرة على الاستجابة لحالات الغرق الجماعي أو الانفرادي، عن طريق نقل ما يصل إلى أربعة أطواق عوامات إنقاذ إلى الغرقى في البحر والتي يمكنها دعم ما يصل إلى عدد 8 غرقى في آن واحد، هذا بالإضافة إلى إمكانية استخدامها مع طوافة.

كما ضم المعرض تصميم مشروع جيودبي -أول مشروع من نوعه في المنطقة – وهو مبادرة لتنظيم وتسهيل الإجراءات الهندسية الجيومكانية في إمارة دبي، حيث يتم إنشاء واعتماد الخرائط التخطيطية في البلدية للمناطق المستقبلية، ومن ثم يقوم النظام بإرسال التنبيهات للجهات المعنية، لإنشاء وتصميم شبكات البنية التحتية، وإعطاء خريطة أساس محدثة حسب الاحتياجات الهندسية والتي تهدف إلى اتخاذ القرارات السريعة، كما تساهم في الاستجابة للحالات الطارئة، واستدامة المدينة الذكية، لإسعاد الفرد والمجتمع.

ومشروع خارطة مناطق دبي الذكية، هي أول خارطة إرشادية يتم عرضها على شاشة شفافة ذكية تفاعلية في منطقة الشرق الأوسط، ويتم تحديثها بصورة مباشرة عن بعد، حيث سيتم توزيعها على مناطق دبي للمساهمة في جعل مدينة دبي مدينة ذكية مستدامة ولزيادة اسعاد المجتمع في إمارة دبي، لتسهل عملية التجول في الامارة، وتحتوي على معلومات مختلفة عن المنطقة التي تم تثبيتها فيها مثل الفعاليات القريبة من المنطقة، نقاط الاهتمام، ارقام مكاني وغيرها من المعلومات.

كما تضمن المعرض مشروع سيارة المسح الجيومكاني، وهي عبارة عن منظومة حل متكامل لجمع المعلومات الجيومكانية تثبت على سقف السيارة، لتعد الخرائط ثلاثية الابعاد، وتتكون من ماسح ليزري ذو دقة عالية، أجهزة تحديد المواقع بواسطة الأقمار الاصطناعية (GPS) بالإضافة مجموعة كاميرات بانورامييه للتصور 360 درجة، ويؤدي استخدام المنظومة إلى تحسين كبير من حيث الدقة، السرعة والسلامة في عمليات جمع البيانات على الطرق السريعة والمزدحمة، وتعد البلدية أول دائرة حكومية في دبي تمتلك مثل هذه السيارة.

والمسح الجوي ثلاثي الأبعاد، والذي يتم من خلاله استخدام الطائرة بدون طيار لإجراء التصوير الجوي الدقيق بهدف إنشاء الخرائط الدقيقة للمناطق والمنشآت والمشاريع وذلك لإجراء التحديث الفوري والمستمر لخريطة الأساس الشاملة والموحدة لدبي.

هذا وشهد المعرض مشاركة مشروع العنونة الذكية لوحدات المباني، وهو يشمل عنونة جميع الوحدات التي تقع ضمن المباني بما فيها الوحدات السكنية والتجارية وغيرها، بهدف توحيد معايير عنونة الوحدات في الإمارة ليتم استخدامه، كما يستخدم من قبل جميع الجهات الحكومية والخاصة في دبي لسرعة الوصول وتقديم الخدمات للسكان، بالإضافة إلى ربط وتكامل المعاملات والخدمات. 

كما ضم جناح بلدية دبي مشروع التجوال الداخلي الذكي، وهو تطبيق يعتمد على التكنولوجيا الحديثة في تحديد موقع المستخدم داخل المباني العامة في إمارة دبي، ويسمح للمستخدم بالتجول والانتقال داخل المبنى، والوصول للوحدة التجارية أو السكنية بسهولة من خلال تزويد المستخدم بخاصية التنقل المباشر.

والتفتيش الذكي، وهو نظام ذكي يؤتمت تقارير الصيانة والتفتيش بأنواعها حتى يسهل على المفتشين الوصول إلى المواقع المطلوبة، واستكمال الأعمال باستخدام آليات ذكية، برنامج تم تصميمة من قبل بلدية دبي، يهدف إلى تغيير إجراءات عمل التفتيش من تفتيش يدوي إلى ذكي. 

ومشروع خريطة دبي الذكية، وهي خريطة تفاعلية تحتوي على طبقات البيانات التخطيطية ومعلومات لأراضي من حيث الحدود الهندسية، وأنواع الأراضي ومعلومات الملاك بحيث يتم الاطلاع عليها بحسب صلاحيات محددة.

ومشروع خارطة دبي ثلاثية الأبعاد، الذي يهدف إلى توفير خرائط للمباني والمنشآت مع التفاصيل الخارجية والداخلية بما يتضمن خرائط لتفاصيل الوحدات العقارية، وتوزيع الغرف وصولاً إلى مواقع الأصول مثل المكيفات والإضاءة مع ربط الخرائط بالمعلومات والأنظمة المتعلقة بإدارة الأصول والصيانة والتأجير وأنظمة السلامة والدفاع المدني وغيرها، وسيوفر ذلك أداة هامة لمتخذي القرار ولصناعة العقارات وللمخططين وفي أنظمة التجوال الداخلي وغيرها من الخدمات الذكية بهدف تحقيق رؤية البلدية في تطوير مدينة سعيدة ومستدامة

مشروع تتبع الحياة الفطرية بالأقمار الصناعية، وهو نظام إلكتروني لتتبع الحيوانات والطيور الهامة التي تزور أو تقطن المحميات الطبيعية في الإمارة، من خلال اصطيادها ولصق أجهزة تتبع مرتبطة بالأقمار الصناعية في أجسامها، لتسجيل ورصد حركتها عالميا وداخليا عبر إرسال إحداثيات وإشارات من الأجهزة للأقمار والتي تتيح لنا معرفة مسارات حركتها ومناطق توالدها لأغراض الحماية، حيث تطبق حاليا على الغزلان وأنواع مختارة من الطيور المهاجرة، على أن يتم تطبيقها مستقبلا على السلاحف البحرية وأبقار البحر.

وتؤكد بلدية دبي من خلال مشاركتها في أسبوع جيتكس 2018 على التزامها الدائم بمواكبة أبرز التطورات التي وصل إليها العالم في مجال استحداث أكثر الممارسات تطوراً في شتى مجالات العمل المشتركة، حيث تحرص البلدية دائماً على أن يكون الابتكار سمة من سمات مشاريعها واستراتيجية تضمن وصول كافة قطاعاتها إلى أعلى مستويات التقدم والتطور. ​​