No Text

قرية حتا التراثية

قرية حتا التراثية

نبذة عن قرية حتا التراثية تعد قرية حتا التراثية أحد أهم المعالم والمواقع التراثية التي تتميز بها منطقة حتا، والتي تعتبر إضافة فريدة للمواقع التراثية في الدولة عمومًا وفي إمارة دبي خصوصًا، وقد قامت بلدية بإعادة ترميمها، كما وتم افتتاحها على يد صاحب السمو الشيخ حمدان بن راشد آل مكتوم نائب حاكم دبي وزير المالية في السادس من شهر فبراير 2001م. تقع قرية حتا التراثية على بعد 115 كيلومتر إلى الجنوب الشرقي من مدينة دبي، في قلب منطقة حتا تحتضن سلسلة من الجبال الحجرية حيث نشأت ضمن مجموعة من القرى الصغيرة المنتشرة بالمنطقة. يطل على القرية برجان من قمة جبلين محيطين بها تم بناؤهما عام 1888 حيث كانت القرية تسمى بالحجرين نسبة إلى الجبلين، وكانت تستخدم كحصن مانع ضد غزوات الأعداء. ولقد أصبحت قرية حتا التراثية الآن مركزًا تاريخيًا لمنطقة حتا.حيث تضم القرية في الوقت الحاضر حوالي 30 مبنى يختلف كل منها عن الآخر حيث تم ترميمها حديثًا باستخدام نفس المواد التي تم بناؤها بها في الماضي مثل الطين والتبن، وهذه المباني هي: مسجدًا قديمًا تم بناؤه قبل 200 سنة، ولقد تم ترميمه حديثا. والحصن، والذي تم إنشاؤه على يد الشيخ مكتوم بن حشر آل مكتوم عام 1896م، حيث كان مركزًا للقاءات العامة ومناقشة بعض الأمور فيما يخص السلم والحرب، حيث يضم حاليًا مجلس وغرفة نوم الوالي وقلعةً لحمايته، ويوجد به كذلك مركز القلاع والحصون الهامة في دولة الإمارات، كما يوجد في الحصن برجًا يعرض به نماذج لأنواع الأسلحة البيضاء والنارية المستخدمة قديمًا في المنطقة. كما تضم القرية عددًا من البيوت الأخرى التي تضم بدورها عدة غرف تم استخدامها لعرض نماذج من تراث المنطقة، ومن أهم هذه البيوت بالقرية: البيت التقليدي: تم اختياره ليكون نموذجًا للبيوت التقليدية القديمة في منطقة حتا ويضم المجلس وغرفة النوم، وغرفة نوم الأطفال، والمخزن، والمطبخ والزرب لحفظ الحيوانات مثل: الأغنام والبقر وغيرها، ذات ساحة واسعة في وسطه. بيت الفنون الشعبية: يضم مجلس الشعراء الذي يستعرض نماذج من الشعر النبطي الشعبي في المنطقة، كما ويضم قاعة الرقصات والأغاني الشعبية التي تضم معلومات عن الرقصات الشعبية ونماذج للأدوات الموسيقية والطبول المستعملة سابقًا في المنطقة. بيت الحياة الاجتماعية: يضم قاعة المجلس وقاعةً تضم صورًا من الحياة الاجتماعية والعادات والتقاليد الشعبية بالإضافة إلى قاعة تضم ملامح من التعايش مع البيئة الخارجية في منطقة حتا قديمًا. بيت الحرف اليدوية التقليدية: يعرض البيت نماذج من الحرف اليدوية التقليدية التي كانت تمارس في الماضي في منطقة حتا مثل الحدادة والعطارة وبيع الأقمشة وبيع التبغ (الغليون) وغير ذلك من الحرف التي اشتهرت بها المنطقة. بيت منتوجات النخيل: يعرض نماذج من المشغولات اليدوية السعفية وكافة المنتجات التي تُنتج من أشجار النخيل والتي اشتهرت المنطقة بزراعتها، كما يوجد في البيت نموذج للمدبسة والتي يتم فيها إنتاج الدبس (عسل التمر) وتوضح للزوار طريقة استخراج الدبس من التمر. بيت الترميم: والذي يبين مراحل ترميم قرية حتا التراثية. السوق القديم: وهو مبنى تراثي تم بناؤه حديثاً وإضافته إلى القرية وهو عبارة عن مباني مختلفة تتكون من (مطعم شعبي، مجلس تراثي، 6 محلات، ودورات مياه عامة) تم تخصيص أحد البيوت التي تم ترميمها في القرية ليكون مطعمًا شعبيًا، بالإضافة إلى بناء قهوة شعبية من سعف النخيل. كذلك تم تخصيص أحد البيوت بجانب البوابة الرئيسية ليصبح بذلك لدى المنطقة مجموعة مكاتب لإدارة القرية، كما تضم القرية العديد من الغرف والمحلات التجارية والبيوت السعفية التقليدية الأخرى (البرستي، السبلة، العريش، الخيمة) والتي تم بناؤها بأنواع مختلفة من مواد البناء وذلك لتوضيح التنوع في المباني في منطقة حتا. ويوجد بالقرية كذلك منطقة الشريعة (وهي عبارة عن أفلاج تنحدر من سفوح الجبال وتمد أشجار النخيل بالمياه) ويوجد بها أشجار النخيل ومقاعد لاستراحة الأسر والزوار والتمتع بجمال الطبيعة الخلاب، كما يوجد بالقرية بعض المحلات لعرض وبيع منتجات الأسر المنتجة بالمنطقة. تفتح القرية أبوابها يوميًا للزوار من الساعة 7:30 صباحًا وحتى 8:30 مساء من السبت إلى الجمعة، علمًا بأن الدخول إلى القرية بالمجان حاليًا، كما تجدر الإشارة إلى أنه يوجد عدد كبير من مواقف السيارات المرصوفة والمخصصة لزوار القرية.

title

title

title

title

ساعات العمل

من الساعة 7:30 صباحًا وحتى 8:30 مساء من السبت إلى الجمعة

رسوم الدخول

الدخول مجاني

Developed by edirect

ترتيب النتائج :

اقتراحات البحث :

  • ابدأ البحث لعرض الاقتراحات

نتائج البحث عن "Testing"

تم العثور على: 0 نتيجة بحث

أدخل عبارة أعلاه ليتم عرض النتائج

preview image
لكل صفحة
Happiness Meter