بلدية دبي تسلّم المجالس المجتمعية لهيئة تنمية المجتمع

community councils to CDA

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، بتقديم خدمات مميزة لإسعاد المواطنين والعمل على رفاهيتهم عبر منظومة متكاملة من الخدمات وفق أعلى المعايير، سلَّم سعادة المهندس داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي، سعادة أحمد عبد الكريم جلفار، مدير عام هيئة تنمية المجتمع بدبي، شهادة إنجاز المجالس المجتمعية في كل من منطقة الخوانيج الأولى ومنطقة أم سقيم الأولى.

وكان المجلس التنفيذي لإمارة دبي قد عقد اجتماعه الاسبوع الماضي برئاسة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، في مجلس الخوانيج تأكيداً على أهمية المجالس المجتمعية في تقديم الخدمات وطرح المبادرات التي من شأنها دعم حركة التطوير المستمرة والتي تضع خدمة المجتمع في مقدمة أولوياتها، وترسيخاً لما تتمتع به المجالس من مكانة خاصة في الموروث الثقافي والاجتماعي لدولة الإمارات، حيث كانت دائماً مكاناً لالتقاء أفراد المجتمع والمسؤولين لمناقشة موضوعات ترتبط بحياتهم اليومية وتحقق لهم الراحة والسعادة، وهو الهدف الأساسي للعمل الحكومي.

مشروع المجالس المجتمعية جاء تماشياً مع توجيهات الحكومة الرشيدة الرامية إلى تعزيز المكانة المتميزة التي تحتلها مدينة دبي في المجال الاجتماعي، وإيماناً من البلدية بأهمية الخدمات المجتمعية المقدمة للمواطنين. مؤكداً بأن المجالس التي تم تسليمها اليوم هي المرحلة الأولى من مجموعة مجالس سيتم تنفيذها في مناطق إسكان المواطنين في الإمارة بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم رعاه الله.

المجالس المجتمعية من شأنها خلق بيئة محفزة للأهالي لاشراكهم في المبادرات والخدمات الحكومية المقررة من المكتب التنفيذي لإمارة دبي، عوضاً عن دورها في توطيد العلاقات الاجتماعية وتعزيز التلاحم بين أفراد المجتمع، وانعكاس ذلك إيجاباً على مستوى جودة الحياة. مشيراً إلى أنه تم تصميم المجالس باستخدام الطراز المعماري الحديث، حيث تبلغ مساحة البناء لكل مجلس 1525 مترا مربعا وبطاقة استيعابية 415 شخصاً، ويتكون المبنى من البهو والمجلس الرئيسي ويستوعب 330 شخصاً ومجلس للشباب يستوعب 40 شخصاً مع المكتبة العامة والمكاتب الإدارية والخدمات اللوجستية الأخرى.

Reader Interactions